الذكاء الاصطناعي يحسن التعليم ويحلل مشاعر الموظفين

Monday, April 30th, 2018

 بدأت تقنيات الذكاء الاصطناعي بالتأثير بالفعل على قطاع الموارد البشرية وعمليات التوظيف، وذلك من خلال بناء خطط تدريب وتطوير مفصّلة لكل موظف انطلاقاً من عمليات تجري في الخلفية وتعتمد على البيانات الضخمة أو تحليلات البيانات المرتبطة بممارسات الموظف على نحو فوري.

تكامل تقنيات الذكاء الاصطناعي

قدرات الوصول إلى الأدوات والتطبيقات التي تتمتع بمزايا الذكاء الاصطناعي اليوم كافية لدمج هذه المزايا مع حزم التقنيات الجديدة بسرعة كافية نسبياً، بالإضافة إلى إمكانية تجربتها بشكل مباشر. لكن هل سيكون الأمر سهلاً أن نتعامل مع الخوارزميات اللازمة على أنها صندوق أسود يجمع كافة التفاصيل، والعمل عليها بسرعة كبيرة ووضعها على ملف توضيحي من نوع PowerPoint في الوقت المناسب لذلك الاجتماع التنفيذي الهام للغاية؟. لا، لايمكن ذلك خلال الفترة القريبة القادمة.

وستساعد تقنيات الذكاء الصناعي الشركات على أن تتطور في الميادين التي سبقت الإشارة إليها، فضلاً عن العديد من الميادين التي لم يتم حتى الآن إيصال هذه التقنيات إليها. لكن في النهاية سيكون هناك رابحون وخاسرون، وذلك مثل أي توجه آخر ضمن قطاع التكنولوجيا والتحليلات. والرابحون هنا هم أصحاب الشركات الذين يستغلون الوقت والجهد لفهم الفروق الدقيقة التي تميّز الأدوات والخوارزميات وبنية البيانات الأساسية التي تقوم بهذا السحر كله. كما سيدرك أصحاب الشركات الرابحة أن عملية استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي هي عبارة على رحلة كاملة وليست وجهة فقط، وأنه عندما تبدأ تجربة استخدام هذه التقنيات، فإنها ستكشف دون شك عن الكثير من العثرات التي سيتوجب تعديلها خلال نهج عملهم.

تنبؤات مستويات الأداء وحالات إنهاء العمل

ربما يكون التعلم الآلي هو أنجح فرع من فروع الذكاء الاصطناعي من وجهة نظر القطاع ككل. ويتمثل جزء كبير من نجاح التعلم الآلي في القدرة على تضمين وتقديم نموذج نهائي بما يحتويه من بيانات التدريب وإجراءات الاختبار والمعايير المتوقعة على شكل صندوق أسود يجمع كافة التفاصيل ويعمل بشكل بسيط.

هل تريد معرفة المرشحين الأكثر قرباً ليكونوا مناسبين للحصول على مكانك في العمل؟. هل لديك مجموعة من الموظفين الذين ترغب في إنهاء إجراءاتهم على مدى العام أو العامين القادمين؟ إذاً فقط أدخل بعض المعلومات اللازمة إلى أداة التصنيف ودعها تقدم لك كامل التنبؤات وكأنها إحدى عرّافات مدينة دلفي الإغريقية.

سوف تُحدث التحليلات التنبؤية الخاصة بالمواهب ونماذج مخاطر سفر الموظفين ثورة كبيرة في كيفية إدارة أقسام الموارد البشرية لوضع خطط خاصة بالقوى العاملة. وحقيقة أنك تستطيع إدخال البيانات بشكل آلي إلى أداة التصنيف للحصول على نتائج غنية وذات قيمة كبيرة بوقت قليل نسبياً، هي مثل السحر بالنسبة لي. لكن مع كون العالم الحقيقي عبارة عن مكان أكثر تعقيداً، فيسحتاج الأمر إلى الكثير من التدخل البشري لصنع نموذج مخاطر السفر ضمن إطار مجموعة متنوعة من السيناريوهات.

تحسين التعلّم

تم استخدام أنظمة إدارة التعلم ووحدات التدريب لعدة سنوات ضمن قطاع الموارد البشرية بهدف توفير المسار الوظيفي المناسب للموظفين وتطوير قدراتهم وذلك لمساعدتهم على التفوق في مناصبهم الحالية وتعزيز طموحهم نحو ترفيعات أعلى. ويمكن لتقنيات الذكاء الاصطناعي ضمن هذا التوجه الاستفادة من تكنولوجيا البيانات الكبيرة المتطورة على نحو متزايد لحشد مجموعات البيانات الضخمة والمتنوعة مثل عدة تيرابايتات من السير الذاتية ومراجعات الأداء، وأطنان من المعلومات التاريخية، للكشف عن نموذج تدريب وتعليم محسن ومخصص لمستوى وظيفي معين أو خبرة محددة.

تحليل المشاعر لتعزيز دور الموظفين 

كما تم استخدام تقنيات تحليل المشاعر في السنوات الأخيرة للكشف عن مشاعر الموظفين الإيجابية والسلبية وتحيزاتهم اتجاه كل شيء بدءاً من التغريدات على منصة تويتر ووصولاً إلى آرائهم على موقع Yelp. وفي الوقت الذي بدأ فيه العديد من أصحاب الشركات بالمغامرة واستخدام هذه التقنيات، سنشهد خلال السنوات القادمة صعود تطبيقات تحليل المشاعر لمستويات أوسع ضمن قطاع الموارد البشرية بهدف قياس مشاعر الموظفين ومدى مشاركتهم ودورهم.

كيف تعمل تقنية تحليل المشاعر لتعزيز مشاركة الموظفين؟.  

عند الحصول على إجابات مستخدم معينة، يتم بشكل أساسي تعيين الكلمات الجوهرية من هذه الإجابات في معجم وتُعطى الكلمات درجات إيجابية أو سلبية. ويتم تبسيط بعض آليات تسجيل النقاط، مع تعيين تصنيف بسيط على شكل + أو – لكلمة ما، في حين يتم تصنيف كلمات أخرى ضمن عدة مستويات وضمن نطاق معين من الدرجات الإيجابية أو السلبية (من -5 إلى +5).