هل لجائحة كوفيد-19 تأثيرات ايجابية؟ ماذا يقول الخبراء في السعودية؟

Monday, August 10th, 2020

تأثير ايجابي لكورونا في السعودية

منذ تفشي فيروس كورونا المستجد، وأخبار مخاطره وتداعياته السلبية تجوب العالم، لكن هناك من يرى أن للجائحة أثارها الايجابية على جوانب أساسية مهمة تشمل نمط حياتنا، وهو مايؤكده مجموعة من قادة الرأي وصناع القرار في السعودية .

فقد توقع معظم المشاركون في دراسة حديثة أن تلعب جائحة فيروس كوفيد-19 دوراً إيجابياً في تسريع مسيرة التحول الجارية فيها، وركزت هذه الدراسة، التي شملت قادة الرأي وصناع القرار في السعودية، على الآثار الاجتماعية لهذه الجائحة على السعوديةحتى عام 2025.

تسريع وتيرة مستقبل العمل

 يعتقد المشاركون بأن هذه الجائحة ستسرّع وتيرة ما يُسمى “مستقبل العمل” في السعودية، ويرى أكثر من 65% منهم في ذلك أمرًا إيجابيًا للغاية. فيما يرى 66% أن الزيادة المتوقعة في نسبة الانخراط في اقتصـاد المشـاركة عبـر المنصـات الرقميـة أمرٌ إيجابيٌ كذلك. ويرى 69% أن لنمو الحاجة لإعادة تدريب الموظفين أثر إيجابي، لأنه يعزز مستوى التأقلم مع الوضع الطبيعي الجديد على المستوى الوطني. وكشفت الدراسة عن بعض المخاوف المتعلقة بالأمان الوظيفي للوظائف التقليدية والأعمال الحرة، حيث يرى 37% من المشاركين أنه كان للأزمة تأثير سلبي عليه.

تحولات ايجابية في التعليم

توقع غالبية المشاركين (70%) أن يشهد قطاع التعليم في السعودية تحولات إيجابية، مع تبني أساليب تعليمية جديدة ومبتكرة وشمولية. كما يتوقع 74% من المشاركين أن يتحسن القطاع التعليمي ويصبح أكثر شمولية، وأن يشهد زيادةً كبيرةً في استخدام التقنية والموارد الرقمية، إلى جانب شيوع التعليم عبر الإنترنت. ويتوقع 64% من المشاركين حدوث تغيير في أنواع المهارات التي ستركز عليها المدارس والجامعات لتلبية متطلبات الأسواق الناشئة.

الجائحة تغير نمط الحياة الى الأفضل

 يرى 78% من المشاركين أن الجائحة ستعود بفوائد جمّة على قطاع الرعاية الصحية في السعودية حتى عام 2025. و يتوقع المشاركون حدوث زيادة في مستوى الوعي الوطني حيال أهمية الصحة (86%) وارتفاع الاستثمارات في قطاع الصحة العامة الوقائية (81%).

 

بينما يعتقد 58% من المشاركين بتبني خدمات الطب عن بعد على نطاق واسع في المستقبل القريب، مع زيادة مستوى تقبل المرضى وثقتهم بهذه الاستشارات الطبية التي يوفرها مقدمو الخدمات الصحية عن بعد.

تسريع التحول الرقمي في قطاع الصحة

يعتقد معظم المشاركين كذلك بأن الأزمة الصحية قد سرّعت مسيرة التحول الرقمي في المملكة، وخاصة في قطاعي الشؤون المالية والبيع بالتجزئة. وفي هذا الصدد، يرى 75% من المشاركين أن الشيوع المتوقع للتجارة الإلكترونية على نطاق واسع أمر إيجابي، ويرى 89% منهم أن زيادة اللجوء إلى عمليات الدفع الإلكتروني في التعاملات التجارية المباشرة بحلول 2025 أمر إيجابي كذلك.

 وبالنسبة للترفيه، يتوقع سبعة من كل عشر مشاركين حدوث زيادة في استهلاك خدمات الترفيه عبر الإنترنت (مثل خدمات البث عبر الإنترنت والألعاب الإلكترونية).

تراجع مستوى انفاق السعوديين

أما فيما يخص الوعي المالي، يتوقع 60% من المشاركين انخفاض معدل إنفاق المواطنين، ومن المثير للاهتمام أن النظرة تجاه هذا التغيير كانت متوازنة، وتعكس المفاضلة بين الفوائد المترتبة على زيادة نسبة الانضباط المالي لدى الأفراد من جهة، والتداعيات القاسية على الشركات نتيجة لانخفاض مستوى الطلب من جهة أخرى.     

رفع كفاءة الاستعداد الحكومي للأزمات المستقبلية

يتوقع 78% من المشاركين أنه بحلول 2025، ستؤدي الجائحة إلى تغيير جوهري ومطلوب (83%) في جانب استعداد الحكومة للأزمات المستقبلية. ويتوقع 68% من المشاركين حدوث تأثير كبير على طرق نشر المعلومات الحكومية، ويتطلع (75%) منهم قدمًا للوصول إلى هذا المستوى المتقدم من الشفافية. وفي السياق ذاته، يتوقع 65% من المشاركين حدوث تغيير متوسط وإيجابي في مدى استعداد المواطنين للإسهام في الجهود الحكومية المبذولة.