كيف عززت إريكسون حصتها السوقية في قطاع تقنية الجيل الخامس؟تعرف على الكلف

Tuesday, September 22nd, 2020

إريكسون تزيد حصتها في قطاع الجيل الخامس

وافقت إريكسون على عملية الاستحواذ لضم شركة “كرادل بوينت”، باستثمار بلغت قيمته 1.1 مليار دولار أمريكي، ويتوقع إغلاق الصفقة قبل نهاية الربع الرابع 2020 بعد دفع المبلغ كاملاً، من قبل إريكسون عند الإغلاق.

وستكون “كرادل بوينت”بعد اغلاق الصفقة، شركة تابعة لإريكسون،وستستمر بممارسة نشاطاتها التجارية بإسم علامتها الحالية، كما سيحتفظ موظفي الشركة ومقرها بويز، أيداهو- الولايات المتحدة الأميركية، بمناصبهم الوظيفية، في الشركة التي ستصبح جزءاً من منظومة إريكسون للأعمال والشركات الجديدة.

تعزيز حصة إريكسون في في قطاع تقنية الجيل الخامس

بلغت مبيعات “كرادل بوينت” لعام 2019، 1.2 مليار كرونة سويدية، بهامش إجمالي قدره 61%(الدولار يعادل 8.85)، وتتوقع إريكسون أن تتأثر هوامشها التشغيلية سلباً بنسبة 1% تقريباً في عامي 2021 و2022 – بسبب عدة عوامل، أهمها استهلاك الأصول غير الملموسة التي تنشأ من الاستحواذ. وينتظر أن تساهم شركة “كرادل بوينت” بتعزيز التدفق النقدي التشغيلي بدءاً من عام 2022.

ويعزز هذا الاستثمار حصة سوقية كبيرة لإريكسون في قطاع تقنية الجيل الخامس للمؤسسات، كما تلبي متطلبات محفظة إريسكون الحالية من حلول تقنية الجيل الخامس للمؤسسات، والتي تتضمن شبكات مخصصة ومنصة عالمية لتقنيات إنترنت الأشياء.

من هي شركة “كرادل بوينت”

*تأسست شركة “كرادل بوينت” عام 2006، وتضم حالياً أكثر من 650 موظفاً، وتوفر حلول شبكة الاتصال اللاسلكي واسعة النطاق اللاسلكية، لتزويد خدمات الاتصال المؤسسي.

*تدير الشركة مركزاً للبحوث والتطوير في وادي السيليكون، كاليفورنيا، إضافة إلى عدة مكاتب محلية موزعة في المملكة المتحدة وأستراليا.

*تتعاونت إريكسون مع “كاردل بوينت” في شراكة طويلة الأمد، حيث قامت الشركات بإطلاق ونشر تقنية الجيل الرابع في الولايات المتحدة منذ أكثر من عقد.