بعد إطلاق “كيو لصناعة السوق” هل تشهد أسواق الأسهم الاماراتية اطلاق شركات مشابهة؟

Sunday, October 11th, 2020

محمد حسن السويدي

 تحتاج أسواق المال المحلية “لصناع السوق” خاصة في الظروف الحالية، لتحقيق أكثر من فائدة من بينها جذب رؤوس الأموال، وهو مايفسر أهمية إطلاق “القابضة” (ADQ شركة “كيو لصناعة السوق”، التي تبدأ نشاطها اعتباراً من اليوم في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

ويتاح لشركة “كيو لصناعة السوق” كصانع سوق مستقل الإدارة، الاستفادة من صندوق نقدي تم تخصيصه لصناعة السوق في بداية هذا العام ضمن حزمة الحوافز الاقتصادية الخاصة بإمارة أبوظبي. أسستها حكومة الإمارة ضمن برنامج غداً 21 من أجل تحسين سيولة الأسواق المالية.

دور شركات صناعة السوق في الأسواق المالية

 تعد شركات صناعة السوق من المشاركين الرئيسيين في الأسواق المالية، بما يوفرون من وسائل فعّالة لتسهيل نشاط التداول وضمان السيولة في أسواق الأوراق المالية النشطة. وتنجح الأسواق المالية التي تتوفر لديها سيولة مرتفعة في جذب اهتمام وثقة رأس المال، حيث تتمكن من جذب تدفقات الطلبات والإدراج. وفيما تصبح الأسعار أكثر كفاءة، يزداد حجم  التداولات فضلاً عن تقليل متوسط الفروقات وخفض التكاليف الإجمالية للمعاملات، الأمر الذي يوفر منصة موثوقة للشركات الساعية لزيادة رأس مالها وتوسيع وتنويع قاعدة المساهمين لديها.

محمد حسن السويدي، الرئيس التنفيذي لـ”القابضة” (ADQ)، أشار الى أن شركة “كيو لصناعة السوق” مجموعة واسعة من الخبرات المتخصصة والتقنيات المبتكرة ومبادرات تطوير رأس المال لصالح الشركات المدرجة والمساهمين على حد سواء. وباعتبارها صانع سوق جديد في سوق أبوظبي للأوراق المالية، ستعمل “كيو لصناعة السوق” على تعزيز السيولة وجودة سوق المال في إمارة أبوظبي. وهذا ما يعكس أساس الهدف الذي تسعى “القابضة” (ADQ) إلى تحقيقه والمتمثل في تعزيز النشاط الاقتصادي مدعوماً بسوق رائد للأوراق المالية يمتلك أحدث التقنيات، بما يسهم في نمو وتطور الإمارة.”