كيف يمكن التقليل من خسائر شركات الطيران في المنطقة؟

Wednesday, October 21st, 2020

اكشاك لمسافري طيران الامارات لانهاء اجراءات السفر ذاتيا

 انخفضت توقعات الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا” التي أطلقها في وقت سابق، حول حركة الطيران في منطقة الشرق الأوسط لعام 2020، وظهر أن التعافي أبطأ من المعدلات المتوقعة سابقاً والتي تصل الى 45% أحياناً.

توقعات “إياتا” الجديدة تشير الى انخفاض معدلات الحركة الجوية للمسافرين على مدار العام 2020 من وإلى وداخل منطقة الشرق الأوسط، لتصل إلى 30% من المستويات المسجلة في العام 2019، وبانخفاض عن نسبة 45% التي جرى توقعها في شهر يوليو الماضي.

تراجع عدد المسافرين الى 45 مليون مسافر

*كما توقع تقرير الاتحاد الجديد ،ان يصل عدد المسافرين في المنطقة إلى 45 مليون مسافر في العام 2020 بالمقارنة مع 155 مليون مسافر في العام 2019.

*سيرتفع الطلب في العام 2021 بحسب التوقعات إلى 45% من المستويات المسجلة في العام 2019 لتصل إلى 90 مليون مسافر من وإلى وضمن منطقة الشرق الأوسط.

*المنطقة لن تعود إلى المستويات التي سجلتها في العام 2019 حتى نهاية عام 2024.

وشهدت المنطقة تحسناً طفيفاً بالمقارنة مع أقل مستويات سجلتها خلال شهر أبريل الماضي، وذلك بعد أن فتحت بعض الدول حدودها مجدداً، إلا أن السفر الدولي ما زال مقيداً نظراً لإجراءات الدول المشددة لمواجهة استمرار تفشي فيروس كورونا في بعض من الأسواق الرئيسية، وبحسب سجل الحجوزات المستقبلية للسفر الجوي، ستكون معدلات التحسن أبطأ بكثير من تلك التي تم توقعها مسبقاً.

المطلوب اتباع نموذج موحد لفحوصات كورونا

محمد علي البكري، نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي في إقليم إفريقيا والشرق الأوسط، دعا الدول لاتباع نموذج موّحد لإجراء فحوصات فيروس كورونا السريعة لعودة السفر الجوي مجدداً إلى جانب الحد من الدمار الاقتصادي الناجم عن عدم قدرة الناس على السفر”.