ما وراء استحواذ إريكسون على شركة(كرادل بوينت)؟

Thursday, November 12th, 2020

اريكسون تستحوذ على كرادل بوينت

استكملت إريكسون عملية الاستحواذ على شركة كرادل بوينت، مزود حلول شبكات الاتصال اللاسلكي واسعة النطاق من الجيل الرابع والجيل الخامس، في السوق الأمريكية.

وتدعم هذه الخطوة استراتيجية إريكسون بالاستحواذ على حصة سوقية أكبر في مجال خدمات شبكة الجيل الخامس للمؤسسات والذي يشهد توسعاً بوتيرة متسارعة.

مليار دولار قيمة صفقة الاستحواذ

ويأتي استكمال عملية الاستحواذ بعد الإعلان في 18 سبتمبر 2020 عن نية إريكسون الاستحواذ على شركة “كرادل بوينت” – Cradlepoint. ومع اكتمال عملية الاستحواذ، دفعت إريكسون مبلغ 1 مليار دولار أمريكي.

بدء التدفقات الناتجة عن الاستحواذ بداية 2022

  بلغت مبيعات “كرادل بوينت” 1.2 مليار كرونة سويدية عام 2019، بهامش إجمالي بلغ 61%. ومن المتوقع أن تتأثر الهوامش التشغيلية لشركة إريكسون سلباً بنسبة 1% تقريباً في عامي 2021 و 2022 – حيث يرتبط نصفها باستهلاك الأصول غير الملموسة الناتجة عن عملية الاستحواذ. ومن المتوقع أن تساهم شركة “كرادل بوينت” في التدفقات النقدية التشغيلية لشركة إريكسون بدءاً من عام 2022.

مزايا تجنيها “كرادل بوينت”

ويمكن للشركات، من خلال حلول “كرادل بوينت”، ربط المواقع والمركبات والقوى العاملة المتنقلة وأجهزة إنترنت الأشياء بطريقة سلسة وآمنة باستخدام التكنولوجيا الخلوية. ومن خلال تسخيرها عرض الخدمات المشتركة، ستتمكن “إريكسون” من إنشاء مصادر إيرادات جديدة وقيمة لعملائها من خلال تعزيز وتطوير الخدمات المستندة إلى تقنية الجيل الخامس للمؤسسات، وزيادة عوائد الاستثمارات في الشبكة. كما سيساعد حضور “إريكسون” العالمي وعلاقاتها الطويلة الأمد مع مزودي الخدمات في العالم على تسريع توسع شركة كرادل بوينت عالمياً.

كرادل بوينت تعمل بشكل مستقل

ومن المقرر أن تعمل “كرادل بوينت” كشركة فرعية مستقلة داخل إريكسون وستستمر بتعزيز عملياتها بناءً على الزخم الحالي في السوق حيث تساعد خدمات الجيل الخامس على تسريع التحول الرقمي وزيادة الحاجة إلى خدمات الاتصال المتقدمة للمؤسسات. وستكون “كرادل بوينت” جزءاً من وحدة التقنيات والأعمال الجديدة التابعة لإريكسون.

وسيبقى المقر الرئيسي لشركة “كرادل بوينت” في بويز,أيداهو بالولايات المتحدة الأمريكية. وبالإضافة إلى مقر الشركة تدير الشركة كذلك مركزاً للبحث والتطوير في وادي السليكون بكاليفورنيا ومكاتب في كل من المملكة المتحدة وأستراليا.