للمرة الأولى: تداول خام مربان في بورصة أبوظبي انتركونتيننتال الجديدة

Monday, March 29th, 2021

أحمد الصايغ

شهدت أبوظبي، العاصمة الاماراتية اليوم، افتتاح بورصة أبوظبي انتركونتيننتال للعقود الآجلة، وإطلاق شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) للعقود الآجلة لخام مربان ليتم تداولها في البورصة.

10 شركات طاقة تدعم اطلاق البورصة

تم تأسيس بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة من قبل بورصة إنتركونتيننتال، بدعم من أدنوك وتسعة من كبرى شركات الطاقة العالمية، لتشكل منصة لتداول أول عقود آجلة لخام مربان في العالم، بما يضمن الشفافية في الأسعار للخام العالمي لأول مرة. وسبق أن حصلت البورصة في عام 2020 ،على موافقة سلطة تنظيم الخدمات المالية لدى سوق أبوظبي العالمي لممارسة نشاطها كبورصة استثمارية معترف بها.

وأشار أحمد علي الصايغ، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، الى أن بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة، هي أول بورصة لتداول العقود الآجلة والمشتقات في أبوظبي. كما أنها المرة الأولى التي يتم فيها تداول خام مربان في أبوظبي كعقد آجل بما يرسخ مكانته كمعيار للأسعار العالمية.

نصف انتاج الامارات من خام مربان

يتوفر خام مربان من خلال امتيازات أدنوك البرية، ويصنف بأنه من أجود أنواع النفط الخام الخفيف والحلو ويتميز بقدرته الإنتاجية التي تصل إلى 2 مليون برميل، بما يشكل نصف إنتاج الدولة من النفط. وسيتم استكمال العقود الآجلة لخام مربان بمجموعة من المشتقات التي تتم تسويتها نقداً، والتي تشمل الفروق السعرية المباشرة والتفاضلية على تكسير المشتقات النفطية مقابل خام برنت، وخام غرب تكساس الوسيط، وزيت الغاز، والنافتا، وغيرها. فيما سيتم تسليم العقود للعملاء من الفجيرة.

وسيتمكن رواد قطاع الطاقة من المنطقة والعالم، من الوصول إلى البورصة مع ضمان إدارة المخاطر بشكل فعال  من خلال عقود مربان الآجلة، حيث أن إنشاء سوق ثانوي يقدم فروق أسعار بين السلع، سيتيح للعملاء المزيد من الخيارات لإدارة المخاطر والتداول بشكل أوضح.

سوق أبوظبي العالمي

*يعد سوق أبوظبي العالمي،المقر الرئيسي لشركتين رئيسيتين لتجارة السلع، وهما شركة أدنوك التجارية التي تركز على تجارة النفط الخام، وشركة أدنوك للتجارة العالمية، والتي تعد مشروع مشترك مع “إيني” الإيطالية و”أو إم في” النمساوية.

*تستقطب البورصة رواد القطاع من جميع أنحاء سوق النفط الخام، بما في ذلك شركات النفط المحلية والمنتجون والمصافي، بالإضافة إلى المؤسسات المالية بما في ذلك البنوك الاستثمارية والوسطاء.