اعادة افتتاح فندق كارلتون تاور جميرا في لندن بعد تجديد بكلفة 100 مليون جينه استرليني

Wednesday, May 19th, 2021

ردهة فندق كارلتون تاور جميرا

 تستعد “مجموعة جميرا”، لإعادة افتتاح  فندقها “كارلتون تاور جميرا”، الذي يقع في قلب منطقة نايتسبريدج الراقية، في العاصمة البريطانية لندن، بتاريخ  1 يونيو 2021.

خضع الفندق لأوسع عملية تجديد وتحديث في تاريخه، استمرت لمدة 18 شهراً وزادت كلفتها عن 100 مليون جنيه إسترليني. وشهدت جميع أقسام المبنى المؤلف من 17طابقاً ،لعملية إعادة تصميم شاملة، تضمنت إنشاء بهو ومكتب استقبال جديدين، وتقليص عدد الغرف والأجنحة الفندقية الجديدة إلى 186 بدلاً من 216 ،بهدف توفير مساحات إقامة أكبر وأكثر رحابة، إلى جانب نادٍ صحي جديد ومنتجع صحي يضم أكبر مسبح بإنارة طبيعية في لندن، ومطعماً جديداً ومقهى وردهة في الصالة، وقاعة للحفلات وغرفاً للاجتماعات.

وجهة كلاسيكية

بموقعه المتميز الذي يطل على شارع سلون الشهير وأبرز معالم لندن الرئيسية، يمثل فندق “كارلتون تاور جميرا” وجهة كلاسيكية أنيقة تتسم بأعلى درجات الرقي وتختزن تاريخاً غنياً وحافلاً بالمحطات البارزة. ويحافظ الفندق على سمعته الشهيرة على مستوى العالم بتقديم خدمة راقية والاهتمام بأدق التفاصيل، ويأتي إطلاقه مجدداً بحلة تلبي تطلعات واحتياجات جيل جديد من الضيوف المتميزين.

أطول مبنى في لندن

افتتح الفندق الذي ينتمي لفئة الخمس نجوم، أبوابه للمرة الأولى عام 1961 ،كأول برج فندقي في لندن وأطول مبنىً يزين أفق العاصمة البريطانية آنذاك، وكان وجهة إقامة مفضلة لأبرز النجوم العالميين، وملتقىً لنخبة شخصيات حي تشيلسي المرموق. وتولى استوديو التصميمات الداخلية والمعمارية المرموق “1508 لندن” مهمة وضع التصاميم الجديدة للفندق الذي صممه هنري ايند، وهو مصمم فندق “هوتيل بلازا” في نيويورك أيضاً. وتم استيحاء التصميم من الإرث الفندق وموقعه المميز لتوفير صورة كلاسيكية حداثية، بتصميمات داخلية راقية، يوفر إحساساً غامراً بالفخامة المطلقة، وقام استوديو “1508 لندن” بابتكار مزيج انتقائي من الطرازات المعمارية المستوحاة من المباني والمنازل التقليدية المحيطة بالفندق، وإضافة حواف منحنية ناعمة ولمسات من الألوان الزاهية والأشكال المستوحاة من الطبيعة في مختلف أنحاء التصميم. وينعكس الموقع المميز للفندق والمطل على حدائق “كادوجان” الخاصة المصممة عام 1804، بشكل واضح في جميع زوايا الفندق، ليذكر الضيوف بإمكانية الوصول الحصري إلى تلك المساحات الخضراء الوارفة، وملاعب التنس التي عادةً ما تفتح أبوابها فقط أمام الضيوف.

186غرفة نصفها أجنحة

شملت جميع غرف الضيوف البالغ عددها 186 غرفة، لعملية تجديد، وتشكل الأجنحة حوالي 50% من إجمالي عدد وحدات الإقامة الفندقية في “كارلتون تاور”، ما يعكس بوضوح تفضيل رواد الفندق للمساحات الأكبر وفترات الإقامة الأطول على مدى تاريخه الطويل. وتضم 87 من الغرف والأجنحة شرفات تتيح للضيوف الاستمتاع بالمناظر الخلابة لمدينة لندن، وتجمع أماكن الإقامة بين القيم الجمالية المعاصرة والتصاميم البسيطة، حيث تشتمل على ألواح جدارية مركبة، ومفروشات بأشكال وتصاميم مريحة وألوان دافئة مستوحاة من التدرجات اللونية للتراث البريطاني، من الأزرق الداكن ودرجات اللون الأخضر وصولاً إلى الأحمر الماروني، إضافة إلى حمامات مكسية بالرخام من الأرض حتى السقف ومزودة بمستلزمات النظافة من العلامة الأسترالية المرموقة “جرون ألكيمست”. ويعد الجناح الملكي من أبرز الإضافات الجديدة، ويوفر تجربة إقامة حصرية من ثلاث غرف نوم ويقدم لزواره خيار حجز الطابق بأكمله ضماناً لأعلى درجات الأمن والخصوصية.

اقحوان حديقة “كادوجان”

تأكيداً على مكانة الفندق كمبنىً عصري بارز في لندن عند افتتاحه، تم تكليف ديم النحاتة الإنجليزية إليزابيث فرينك (1930-1993) بصنع منحوتة خارجية ضخمة خصيصاً لهذه المناسبة، وكانت حينها في بداية مسيرتها الفنية في عام 1961 وتعد اليوم واحدة من أهم فناني إنجلترا في عصرها. وتعتبر هذه المنحوتة التي تم الإبقاء عليها وترميمها أحد أبرز معالم المدخل الرئيسي الواصل لغاية الأبواب الزجاجية الدوارة بتصميمها الجديد. وعبر هذه الأبواب، يحاكي البهو الرئيسي تصميم قاعة بريطانية كلاسيكية ضخمة بفضل الارتفاع المزدوج للسقف، بينما تضم الثريا المعلقة مجسماً تجريدياً لزهرة أقحوان مستوحاة من تاريخ حدائق “كادوجان” الطويل كمساحة شهيرة للنباتات. وبعد عبور البهو، يمكن للضيوف الوصول إلى ردهة “شينوازيري” للاستمتاع بتجربة المخبوزات الطازجة طوال اليوم وسط أجواء ساحرة، بالإضافة إلى المجموعة الواسعة من الأطباق العالمية المفضلة وقائمة المشروبات الشاملة، تستعيد هذه الردهة مكانتها البارزة في المشهد الاجتماعي الراقي في منطقة نايتسبريدج.

مطعم آل ماري الايطالي

هو المطعم الرئيسي للفندق، ويوفر تجربة تناول طعام راقية تزخر بأشهى النكهات الفاخرة والمبسطة التي يوفرها المطبخ الإيطالي، ويتيح المطعم تجربة فريدة من نوعها للذواقة، ليصطحب ضيوفه في رحلة تنقلهم عبر إيطاليا، ويضم مطبخاً مفتوحاً وغرف طعام خاصة ومساحة للاستمتاع بتناول الأطباق الشهية في الهواء الطلق. ويشغل الطاهي الإيطالي ماركو كالينزو منصب الشيف التنفيذي لدى الفندق وكبير الطهاة في مطعم “آل ماري”، والذي انضم إلى طاقم الفندق قادماً من مطعم “زوما” Kحيث شغل منصب الشيف التنفيذي. وقبل ذلك، عمل ماركو في فنادق “فور سيزونز” حول العالم وكذلك في فندق “لانسبورو” في لندن.

نادي ومنتجع الصحة “ذا بيك”

يمتد النادي والمنتجع الصحي “ذا بيك” الشهير على مساحة 3 طوابق كاملة، وخضع بدوره لعملية إعادة تصميم شاملة تضمنت تشييد غرف معالجة جديدة ضمن “تاليس” في الطابق الثاني، وإعادة إحياء منطقة المسبح الذي يعد أكبر مسبح فندقي بإنارة طبيعية في لندن، ويوفر سقفه الزجاجي، إطلالات رائعة ،إلى جانب كبائن الاسترخاء المتواجدة على جانبيه. ويتعاون المنتجع الصحي مع اثنتين من علامات الجمال لتوفير علاجات ومنتجات فاخرة وشاملة، حيث تتوفر منتجات “بيولوجيك روشيرش” الباريسية الشهيرة بمقاربتها الطبية والشخصية للعناية بالبشرة باستخدام مكونات نشطة ونقية؛ إلى جانب منتجات شركة “أروماثيرابي أسوشيتس” البريطانية المتخصصة في خلطات الزيوت العطرية العلاجية. وعلاوةً على ذلك، يوفر النادي والمنتجع الصحي “ذا بيك” مجموعة من الاستوديوهات وصالة رياضية مجهزة بمعدات “تكنوجيم” المرموقة في الطابق التاسع، والتي تطل على مقهى “ذا بيك” المفعم بالضوء بإطلالاته البانورامية الخلابة على مختلف أرجاء العاصمة. وبفضل تصميمه وميزاته الجديدة والعضوية المحدودة، يتوقع للنادي والمنتجع الصحي “ذا بيك” أن يستعيد مكانته المرموقة في طليعة وجهات الصحة والعافية اللندنية الفاخرة.