لماذا تتجاهل الحكومات أهمية لقاحات كوفيد-19 ودورها في الغاء الحجر الصحي وانتعاش السفر؟

Tuesday, June 8th, 2021

خدمات فحص كوفيد-19 في مطار دبي

 شجّع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) الحكومات على اتخاذ قرارات مبنية على البيانات، لإدارة مخاطر كوفيد-19 عند إعادة فتح الحدود أمام حركة السفر الدولية، إذ ستسهم إلغاء الحجر الصحي في انتعاش قطاع السفر، والحدّ من مخاطر انتشار فيروس كورونا المستجدّ في وجهات السفر، لكن استمرار اجراءات حظر السفر في معظم دول العالم، تشير الى تجاهل حكومات دولها، لهذه البيانات .

ويشير ويلي والش، المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي، الى أن البيانات الدقيقة، تمتلك القدرة على حماية المسافرين وتحسين سبل العيش وتعزيز الاقتصادات، لذا من الضروري الاعتماد عليها عند وضع السياسات الخاصة باستئناف رحلات السفر الدولية.

اثباتات على دور اللقاحات بحماية المسافرين

تواصل المعطيات إثبات الدور الذي تلعبه اللقاحات في حماية المسافرين من الأمراض الخطيرة والتي يمكن أن تودي بحياتهم، فضلاً عن تخفيض مخاطر نقل الفيروس إلى وجهات السفر:

*أفاد معهد روبرت كوخ أن المسافرين الحاصلين على اللقاحات، لا يلعبون أي دور في نشر المرض، ولا يشكّلون خطراً كبيراً على السكان في ألمانيا.

*أصدر المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، توجيهات مؤقتة حول فوائد التطعيم الكامل، ورد فيها “يتراوح احتمال قدرة شخص مصاب وملقح على نقل المرض بين ضعيف جداً إلى ضعيف”.

*أشارت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى أن “إجراءات الفحص السابقة والتالية للسفر والحجر الصحي لمدة سبعة أيام، لا تُقدم أي فوائد إضافية تُذكر عند أخذ اللقاحات الفعّالة بنسبة 90%”.

*أوصت لجنة الخبراء الاستشارية الكندية لشؤون الاختبار والكشف بعدم الحاجة إلى إخضاع المسافرين الحاصلين على اللقاح لإجراءات الحجر الصحي.

*خلصت دراسة هيئة الصحة العامة في المملكة المتحدة إلى أن جرعتي اللقاح الخاص بكوفيد-19، فعالتان ضد مختلف مخاطر المرض.

مصاعب للمسافرين غير الحاصلين على لقاح

من المُحتمل أن يواجه الأشخاص غير الحاصلين على لقاحات كوفيد-19 تحدياً يتمثل في فرض قيود على سفرهم، ما قد يُعرضهم لحالة إقصاءٍ غير مقبولة. وتُظهر بيانات هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة بخصوص حركة السفر الدولي إلى المملكة المتحدة (دون الإشارة لحالة) بأن الغالبية العظمى من المسافرين لا يشكلون أي خطر فيما يخصّ نشر العدوى بعد وصولهم.

*تم إجراء 365,895 اختبار “بي سي أر” للمسافرين القادمين إلى المملكة المتحدة بين 25 فبراير و5 مايو 2021، وكانت نتائج هذه الاختبارات سلبية قبل السفر. وتمّ تأكيد إصابة 2.2% من المسافرين الخاضعين لإجراءات الحجر الصحي حول العالم بالمرض بعد وصولهم. وجاء أكثر من نصف هؤلاء المُصابين من دول “القائمة الحمراء”، التي يُحظر السفر منها إلى المملكة المتحدة، وهو ما اعتُبر نسبة شديدة الخطورة. ومع إزالة هؤلاء الأشخاص من الإحصائيات، تصل نسبة الاختبارات الإيجابية إلى 1.46%.

*تم تسجيل نتائج اختبار إيجابية لدى 1.35% شخص من أصل 103,473 مسافر قادم من دول الاتحاد الأوروبي (باستثناء أيرلندا)، واستأثرت بلغاريا وبولندا ورومانيا بنسبة 60% من إجمالي حالات الإصابة.

نموذج إيرباص للمخاطر المرتبطة بالرحلة الجوية

من خلال مُراعاة المخاطر المرتبطة بكامل الرحلة الجوية، ركزت شركة إيرباص في نموذجها على أكثر من 50 عاملاً مُتغيراً، وتستند افتراضات النموذج إلى أكثر من عشرة مصادر للبيانات،وتشمل النتائج الرئيسية على ما يلي:

*معدل إصابات مُرتفع إلى متوسط

  أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (292 حالة / 100 ألف نسمة) إلى كندا (95 حالة/ 100 ألف نسمة): بافتراض نفس معدل حركة السفر كما في عام 2019 وبدون إجراء أي فحوصات، نتوقع ارتفاع معدل الإصابات المحلية في كندا بنحو حالة واحدة /بين كل 100 ألف نسمة بسبب الحالات الواردة خلال فترة الحجر الصحي البالغة 14 يوماً. ومع إجراء فحص “بي سي أر” واحدٍ قبل السفر، سينخفض هذا الرقم لأقل من حالة واحدة بين كل 100 ألف نسمة.

*معدل إصابات متوسط إلى متوسط

 أوروبا (111 حالة/ 100 ألف نسمة) إلى الولايات المتحدة (81 حالة/ 100 ألف نسمة): بافتراض نفس معدل حركة السفر قبل انتشار كوفيد-19 وبدون إجراء أي فحوصات، فإن نموذج إيرباص يتوقع أن تسهم رحلات السفر الجوي لمدة تزيد عن 14 يوماً في إضافة أقل من حالة إصابة واردة بين كل 100 ألف نسمة إلى حالات الإصابة المحلية في الولايات المتحدة.

*معدل إصابات متوسط إلى منخفض

 أوروبا (111 حالة /100 ألف نسمة) إلى سنغافورة (19 حالة/ 100 ألف نسمة): بافتراض نفس معدل حركة السفر كما في عام 2019 وبدون إجراء أي فحوصات، نتوقع أن تسهم رحلات السفر الجوي لمدة تزيد عن 14 يوماً في إضافة أكثر من حالة إصابة واردة بين كل 100 ألف نسمة إلى حالات الإصابة المحلية في سنغافورة. لكن مع إجراء فحص “بي سي أر” قبل السفر، سينخفض هذا الرقم لأقل من حالة واحدة.

نموذج بوينج لكفاءة الاختبار

تظهر التحليلات وعمليات النمذجة لدى شركة بوينج بأن بروتوكولات الفحص توفر بديلاً للحجر الصحي الإلزامي للعديد من سيناريوهات السفر.

كشفت عملية النمذجة عن عدة نتائج رئيسية:

*تظهر البيانات بأن هناك إجراءات فحصٍ فعالة مثل الحجر الصحي لمدة 14 يوماً

*تُساعد إجراءات الفحص في التقليل من المخاطر على وجهات السفر

*يُعتبر الفحص، الإجراء الأكثر أهمية للسفر من مناطق تُسجل معدل انتشار مرتفع للمرض، إلى مناطق أخرى بمعدل انتشارٍ منخفض