كورونا يتسبب بخسائر 6 مليار دولار عن السنة المالية 2020/2021

Tuesday, June 15th, 2021

كورونا يسبب خسائر لطيران الامارات

للمرة الأولى، منذ أكثر من 30 عاماً،سجلت مجموعة الإمارات، أول خسائر سنوية، بسبب تراجع العائدات الناجم عن تأثير القيود على الرحلات والسفر، نتيجة لجائحة “كوفيد-19” ،خلال السنة المالية 2020/ 2021.

وأظهر تقرير السنة المالية 2020-21 Annual Report، الذي أطلقته مجموعة الإمارات اليوم، تسجيل خسائر 22.1 مليار درهم (6.0 مليارات دولار أميركي) عن السنة المالية المنتهية في 31 مارس (آذار) 2021، مقارنة مع أرباح 1.7 مليار درهم (456 مليون دولار) في العام الماضي. وبلغت عائدات المجموعة 35.6 مليار درهم (9.7 مليارات دولار) بانخفاض 66% عن نتائج العام الماضي، وبلغت الأرصدة النقدية 19.8 مليار درهم (5.4 مليارات دولار) بتراجع 23% عن السنة الماضية، ويرجع ذلك أساساً إلى ضعف الطلب الناجم عن مختلف قيود السفر والأعمال ذات الصلة في جميع أقسام الأعمال والأسواق الرئيسة للمجموعة بسبب الجائحة.

تسريح عاملين في المجموعة

ولأول مرة منذ إنشائها، تضطر مجموعة الإمارات إلى تسريح عاملين. ونتيجة لذلك، انخفض إجمالي القوى العاملة في المجموعة بنسبة 31% إلى 75145 موظفاً يمثلون أكثر من 160 جنسية مختلفة.

تخفيض التكاليف

وأعادت مجموعة الإمارات هيكلة التزاماتها المالية والتفاوض على العقود وتدقيق وتوحيد العمليات، مع المحافظة على رقابة صارمة على التكاليف. وساهمت مبادرات خفض التكاليف المختلفة في تحقيق وفورات تقدر بنحو 7.7 مليارات درهم خلال العام.

طائرات جديدة

وخلال السنة المالية 2020/ 2021 استثمرت مجموعة الإمارات 4.7 مليارات درهم (1.3 مليار دولار) في شراء طائرات ومعدات جديدة، وتملّك شركات ومرافق وأحدث التقنيات لإعادة الأعمال على سكة التعافي والنمو المستقبلي. كما واصلت استثمار موارد في المبادرات البيئية، بالإضافة إلى دعم المجتمعات وبرامج الحاضنة التي ترعى المواهب والابتكار لدفع نمو الصناعة في المستقبل.

خسائر طيران الإمارات 20.3 مليار درهم

في نهاية السنة المالية 2019/ 2020، انخفضت السعة الإجمالية لطيران الإمارات من الركاب والشحن بنسبة 58% لتصل إلى 24.8 مليار طن كيلومتري متاح ATKM.

* تسلمت طيران الإمارات 3 طائرات جديدة من طراز A380، وخرج من الخدمة 14 طائرة، منها 9 طائرات بوينج 777-300ER و5 طائرات A380، ما وصل بعدد الأسطول في نهاية مارس (آذار) 2021 إلى 259 طائرة. كما بلغ معدل عمر طائرات الأسطول 7.3 سنوات.

*بقي سجل طلبيات طيران الإمارات ثابتاً من دون تغيير عند 200 طائرة.

*نتيجةً للتراجع الكبير في استخدام الطاقة المتاحة والقيود في معظم الأسواق، انخفض إجمالي إيرادات طيران الإمارات للسنة المالية بنسبة 66% إلى 30.9 مليار درهم (8.4 مليارات دولار). ولم يكن لتقلبات أسعار العملات هذا العام تأثير كبير على الإيرادات.

*انخفضت التكاليف التشغيلية بنسبة 46% مقارنة مع السنة المالية 2019/ 2020. وشكّلت تكلفة الملكية (الاستخدام وانخفاض القيمة) وتكلفة الموظفين أكبر مكونين للتكلفة في السنة المالية، تلاها الوقود، الذي شكل 14% من تكاليف التشغيل مقارنة بـ31% في 2019-2020. وانخفضت فاتورة الوقود بنسبة 76% مقارنةً بالسنة السابقة لتصل إلى 6.4 مليارات درهم (1.7 مليار دولار) نتيجة لانخفاض مشتريات الوقود بنسبة 69% بتأثير انخفاض السعة.

* أعلنت طيران الإمارات عن خسائر 20.3 مليار درهم (5.5 مليارا دولار) مقارنةً مع أرباح السنة السابقة التي بلغت 1.1 مليار درهم (288 مليون دولار)، وهامش ربحي سلبي بنسبة 65.6%. ويتضمن ذلك رسوم انخفاض القيمة لمرة واحدة بقيمة 710 ملايين درهم (193 مليون دولار) تتعلق بشكل رئيسي بطائرات متوقفة على الأرض حالياً وليس من المتوقع عودتها إلى الخدمة قبل تقاعدها المقرر خلال السنة المالية الجديدة.

*نقلت طيران الإمارات 6.6 ملايين راكب، بانخفاض 88%، في السنة المالية 2020/ 2021 مع انخفاض السعة المقعدية بنسبة 83%. وسجل إشغال المقاعد نسبة 44.3% مقارنة مع 78.5 في السنة المالية السابقة.

* حقق قسم الشحن في طيران الإمارات إيرادات بلغت 17.1 مليار درهم (4.7 مليارات دولار)، بنمو نسبته 53% مقارنة بالسنة السابقة.

وارتفعت حصيلة الشحن لكل طن كيلومتري FTKM بقوة بنسبة 88%، بسبب الأوضاع غير العادية التي فرضتها الجائحة، والتي تسببت في انخفاض كبير بالطاقة المتوفرة على مستوى العالم.

وتراجع إجمالي كميات الشحن المنقولة بنسبة 22% إلى 1.9 مليون طن نتيجةً لتقلص السعة طوال السنة. وفي نهاية السنة المالية 2020/ 2021 كانت الإمارات للشحن الجوي تشغل أسطولاً مكوناً من 11 طائرة بوينج 777F.

*سجلت فنادق الإمارات، خلال السنة المالية عائدات بلغت 296 مليون درهم (81 مليون دولار)، بانخفاض نسبته 49% مقارنة بالسنة السابقة نتيجة لتوقف المناسبات وإغلاق مختلف المرافق مؤقتاً بفعل الجائحة.

*اختتمت طيران الإمارات سنتها المالية بأرصدة نقدية قدرها 15.1 مليار درهم (4.1 مليارات دولار)، وهو مركز قوي في ضوء إعادة 8.5 مليارات درهم في صورة مبالغ مستردة للعملاء.

 دناتا: خسائر بـ1.8 مليار درهم

تسببت جائحة “كوفيد-19” في شركات دناتا، بخسائر في السنة المالية 2020/ 2021 بلغت 1.8 مليار درهم (496 مليون دولار) لأول مرة. ويتضمن ذلك مخصصات انخفاض القيمة بمقدار 766 مليون درهم (209 ملايين دولار) على الموجودات غير الملموسة في جميع الأقسام.

*مع التراجع الكبير في نشاط الطيران والسفر في جميع أنحاء العالم، انخفض إجمالي إيرادات دناتا بنسبة 62% إلى 5.5 مليارات درهم (1.5 مليار دولار).

*بلغت استثمارات دناتا في السنة المالية المذكورة، 328 مليون درهم (89 مليون دولار).

*انخفضت تكلفة دناتا التشغيلية خلال السنة المالية بنسبة 48% إلى 7.4 مليارات درهم (2.0 مليار دولار)، نتيجة انخفاض العمليات في أقسام عمليات المطارات والتموين والسفر في جميع أنحاء العالم.

*بلغت أرصدة دناتا النقدية 4.7 مليارات درهم (1.3 مليار دولار)، بانخفاض 12%. وبلغت المدفوعات في الأنشطة التمويلية، وبشكل أساسي مدفوعات القروض والإيجارات، 548 مليون درهم (149 مليون دولار)، بينما استخدمت دناتا 149 مليون درهم (41 مليون دولار) في أنشطة الاستثمار الأساسية. *شهدت الأعمال تدفقات نقدية تشغيلية إيجابية بقيمة 10 ملايين درهم (3 ملايين دولار أمريكي) في 2020/2021 على الرغم من الانخفاض الحاد في الإيرادات وحجم المبالغ غير المسبوقة في قسم السفر التي أعيدت للعملاء.