اتفاقية تعاون بين مركز محمد بن راشد للفضاء و فرنسا لمشروع الامارات لاستكشاف القمر

Monday, June 21st, 2021

مركز محمد بن راشد للفضاء

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء اليوم، عن توقيع شراكة مع المركز الوطني للدراسات الفضائية في فرنسا، للتعاون في مشروع الإمارات لاستشكاف القمر.

 وبموجب هذه الشراكة، ستقوم وكالة الفضاء الفرنسية بتزويد المركز بكاميرتين ضوئيتين ملونتين مخصصتين لاستكشاف الفضاء من طراز “CASPEX” لتركيبهما على المستكشف “راشد” وتوفير صور عالية الوضوح.

مؤخراً، عقد يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، اجتماعاً افتراضياً مع فيليب بابتيست، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمركز الوطني للدراسات الفضائية، ناقشا خلاله سبل التعاون ومجالات العمل المشترك.

كاميرات CASPEX لتصوير القمر

سيُتيح تركيب كاميرا CASPEX في الجزء العلوي لهوائي الإشارة الخاص بالمستكشف “راشد” ،رؤية بانورامية للبيئة المحيطة بها، بينما تُسهم الكاميرات المثبتة في الجزء الخلفي من المستكشف، في توفير صور عالية الدقة لتربة القمر. ويُمكن الاستفادة من الصور التي تُرسلها الكاميرا الخلفية لتتبع مسار المستكشف وتحليل مدى انغمار عجلات المركبة في التربة، فضلاً عن دراسة التفاعل بين العجلة والتربة بشكل تفصيلي. ويعد هذا النوع من البيانات بالغ الأهمية في عمليات تصميم أنظمة التنقل في المركبات المستقبلية.

بناء مستوطنة بشرية

جدير بالذكر أن مشروع الإمارات لاستكشاف القمر يندرج ضمن مبادرات استراتيجية “المريخ 2117” التي تهدف إلى بناء أول مستوطنة بشرية على سطح المريخ. ويحظى المشروع بتمويل مباشر من صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات الذراع التمويلي للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والحكومة الرقمية في دولة الإمارات.