أسباب زيادة الاقبال على السفر على الطائرات المروحية

Monday, November 15th, 2021

فخامة طائرات الهليكوبتر

 أصبحت الطائرات المروحية، خياراً مناسباً، للراغبين بحضور الاجتماعات أو لقضاء عطلات قصيرة، والتنقل بسرعة بعيداً عن ازدحام المرور والمطارات.

طائرة Bell 505

وتعتبرطائرة Bell 505 من بين الهليكوبتر الأكثر تطوّراً ضمن الفئة القصيرة الخفيفة المفردة. حيث تم الاهتمام بكل تفصيل بتصميمها، بدءً من المحرّك ذات التحكّم الكامل عبر الكمبيوتر، مروراً بالقمرة الزجاجية، وصولاً إلى إلكترونيات الطيران المتقدّمة التي تخفّف بشكل كبير أعباء العمل عن الطيّار وتعزّز مستويات السلامة.

مقصورة زجاجية

ويمكن لهذه الطائرة الخفيفة المفردة استيعاب الطيّار وأربعة ركّاب، بالإضافة لتوفير مساحات واسعة للتخزين، في ظل تمتّعها بمقصورة زجاجية بالكامل ووضعية جلوس مشابهة للستاد، مما يمكّن الجميع من الاستمتاع بالمناظر الرائعة.

قيادة سهلة

تتمتع فإن Bell 505 تتوافق مع كثير من المتطلّبات. بإحدى أدنى التكاليف التشغيلية بفئتها وتتميّز بقدراتها للقيام بالعديد من الوظائف. كما إن قيادة الطائرة متعة بحد ذاتها بالمقارَنة مع عمليات التحليق بطائرات الهليكوبتر التقليدية والمعروفة بكونها معقَّدة للغاية. فالمنصّة البسيطة البديهية لهليكوبتر 505 مثالية للطيّارين الجدد والمحترفين على السواء. فقد تم في 505 التخلّي عن عملية إعداد التشغيل الأوّلية ثلاثية المراحل المعقَّدة للطائرات التقليدية، وبالتالي أصبح وقت الإقلاع من الأرض للهواء أسرع والعملية أسهل عما كانت عليه. وباعتبارها الوحيدة بمحرّك ثنائي القنوات ضمن فئتها، فإن 505 تتمتّع بطاقة متميّزة عند الارتفاع العالي وهي فعّالة جداً من ناحية استهلاك الوقود. ومع مدى قيادة يبلغ 306 أميال بحرية وسرعة ملاحة مريحة تبلغ 125 عقدة، يمكن لطائرة 505 تنفيذ العديد من المهام المتنوّعة.

تصميم مرن

وقد تم بعناية كاملة الاهتمام بمختلف نواحي التصميم بحيث لا تتمتّع الطائرة بالقدرات العالية فقط، بكل تكون مرنة أيضاً. فالرؤية تُعدّ استثنائية من خلال قمرة الطيران والمقصورة، وذلك بفضل النوافذ البانورامية الكبيرة، ويساعد في تعزيز هذا الشيء ميّزة الجلوس المماثلة للستاد، إذ توجد المقاعد الخلفية في موضع أعلى بقليل عن تلك في الأمام.

استخدامات متعددة

أما الأرضية المسطَّحة في الداخل والمقاعد القابلة للإزالة، بالإضافة لنقاط الربط العديدة والمساحة الزائدة في القمرة أكثر من أي طائرة أخرى بفئتها، فتشكّل مجتمعة عناصر بارزة لتوفير مستويات فائقة من المرونة – بحيث يمكن مثلاً استخدام 505 لنقل البضائع في يوم من الأيام، ثم نقل الركّاب في اليوم التالي. وهناك باقة متنوّعة من خيارات التحديث للمقصورة أيضاً، بما في ذلك كسوات السقف مع وحدات خدمة الركّاب (PSU)، ومنافذ الشحن نوع USB وخيارات التخزين الإضافية. لكن الأمر لا يتمحور حول العملانية فقط – وهنا يمكن أن تبرز 505 في مجال الطيران الخاص – فالألواح الداخلية منسَّقة الألوان، والسجّادات والمقاعد المعدَّلة للطيّار والركّاب يمكن أن تسهم معاً بابتكار مقصورة داخلية فاخرة ذات لمسات شخصية خاصّة.

هبوط بدون مدرجات

ومن الخصائص الأخرى التي تميّز 505 عن وسائل النقل التقليدية هي وصولها إلى وجهتها بدون استخدام مدرّج للطيران. وأكانت الوجهة إلى منتجع جبلي في عطلة نهاية الأسبوع أم مخيّم على شاطئ محايد، أم حتى لقاء أو اجتماع مكتبي في مدينة أخرى، أم رحلة سريعة إلى منصّات حفر البترول في البحر، فإن 505 تستطيع نقل الركّاب مباشرة وبكل سهولة إلى المكان المحدَّد الذي يرغبون الذهاب إليه.