ماجد الفطيم تطلق حي”علايا” المستدام في مشروع تلال الغاف

Wednesday, November 24th, 2021

اطلاق حي علايا في تلال الغاف

  أطلقت ماجد الفطيم للوجهات المتكاملة، حيعلايا” المستدام في تلال الغاف، وهو مستوحى من المفهوم المبتكر للحدائق في وسط الغابات، ويضم 130 فيلا فاخرة.

حي علايا على مساحة 20 ألف متر مربع

 يمتد حي “علايا” على مساحة 200 ألف متر مربع، منها 40 ألف متر مربع من المساحات الخضراء، محاطة بالحدائق المنسقة لتتيح لمالكي الفيلات الفخمة مزيداً من الخصوصية. وبفضل المخططات الذكية للتصميم وتعدد خيارات تصميم الأجنحة ووجود خيارين من تنسيق الحدائق وغيرها من العناصر التي تحمل الطابع الشخصي، فسيكون بوسع مالكي المنازل إضفاء لمستهم الشخصية المميزة،كما يعزز من جاذبية تلال الغاف كوجهة سكنية حصرية بطراز المنتجعات الفاخرة.

مفهوم العمارة العضوية

يتضمن المفهوم العصري للهندسة المعمارية، مصطلح “العمارة العضوية”، والذي ابتكره  فرانك لويد رايت، ويرتكز على فكرة كون البشر والطبيعة قوتين متعادلتين في الأرض ينبغي ان يصبحا جزء واحداً. ويعود جوهر هذا المفهوم إلى فكرة مفادها بأن المباني يجب أن تنشأ من داخل البيئة وتتكيف معها، بحيث تصمم كما لو كانت منحوتة من قلب الطبيعة وبألوان مشتقة من درجات ألوان الخشب الطبيعي وتتناسق مع كل ما حولها. ونظراً لأهمية البساطة في هذا المفهوم، فإن المخططات تشجع المساحات المرنة والمفتوحة التي تسمح بدخول أكبر قدر من ضوء الشمس الطبيعي لتخلق إحساساً بالتداخل بين الطبيعة والأبنية. وبفضل الدمج بين المساحات الداخلية والخارجية، فإن التصميم يوحي بوحدة المواطن البشرية مع الطبيعة.

الخيار بين طرازين للفلل

تستخدم في حيّ علايا، المواد الطبيعية والعضوية في الواجهات الخارجية من خلال استخدام الحجر والخشب، بينما يمكن للعملاء الاختيار بين طرازين هما الطراز العصري وطراز البحر الأبيض المتوسط. أما التصميم الداخلي فيشمل استخدام الحجر الطبيعي للجدران وتفاصيل من الخشب الطبيعي والأرضيات المصقولة من الخرسانة والخشب. وتدعو النوافذ الممتدة من الأرض إلى السقف، والشرفات الواسعة المطلة، سكان المنازل إلى الاستمتاع بالإطلالات الجميلة، فيما توجد الشرفات الخارجية المظللة، والمهيأة لتناول الطعام واستضافة الضيوف، لتوحي بزوال الحدود بين الداخل والخارج. واستمراراً للتركيز على العملاء، تسمح الفيلات بوضع اللمسة الشخصية وإتاحة الفرصة لمالكيها لابتكار تفاصيل المنازل التي تلبي احتياجاتهم. فقد صممت فيلات علايا جراند بشكل يسمح بالعديد من الخيارات الشخصية لعناصر متعددة منها المخطط وواجهة المنزل وأجنحة زين وتنسيق الحدائق.

أجنحة زين

تمتاز أجنحة زين بتعدد خيارات التصميم، حيث يمكن للمشترين اختيار توظيفها كمنطقة للاسترخاء أو صالة للياقة أو مكتب أو مساحة للترفيه، فيما تتاح لهم كذلك إمكانية الاختيار بين نمطين لتنسيق الحدائق بحيث تتحول إلى مساحات خضراء غنّاء أو منطقة هادئة تضم بركة سباحة. ولتشجيع التواصل العميق مع الطبيعة وتوفير ملاذ هادئ للاسترخاء والسكينة، يقوم الحي حول غابة كثيفة تمثل مساحة مناسبة للاستكشاف والتجدد. كما يتصل حيّ علايا مباشرة بشاطئ رملي بامتداد 150 متراً على البحيرة الكبيرة بمساحة 150 ألف متر مربع، بينما يضم ناديين على الشاطئ يقدمان أحدث المرافق للرياضات المائية والشاطئية والتنس.