نصائح لتجنب برمجيات الملاحقة، كيف يتجنب الأزواج المراقبة الرقمية؟

Monday, December 13th, 2021

تسمح برمجيات الملاحقة، أو Stalkerware، لمستخدميها من مراقبة الأنشطة الخاصة التي يمارسها غيرهم، من بينهم الأزواج، مراقبة رقمية عبر الأجهزة المحمولة، من دون موافقة الشخص المراقب أو علمه، ويبدو ان نسبة غير قليلة  من الأزواج تستخدم هذه البرامج.

لا مانع من مراقبة الزوج

 في استطلاع حديث أجرته كاسبرسكي، شمل أكثر من 21,000 شخص في 21 دولة، تناولت مواقفهم تجاه الخصوصية ومسألة الملاحقة الرقمية في العلاقات بين الأزواج، رأى أغلبية المشاركين في الاستطلاع (70%) أنه من غير المقبول مراقبة شريك حياتهم دون موافقته، إلا أن نسبة ملحوظة (30%) رأت أنه لا ضَير على الإطلاق في هذا الأمر، وأنه مقبول في بعض الظروف. وذكر من يرون أن أسبابًا معينة تُبرّر المراقبة السرية لشريك الحياة أنهم سيُقدمون على هذا الأمر إذا شكّوا في إخلاص شريك حياتهم (64% منهم)، أو إذا كانوا قلقين على سلامته (63%)، أو إذا شكّوا في تورّطه بنشاط إجرامي (50%). وجاء أعلى قبول لمراقبة شريك الحياة ببرمجيات الملاحقة، من الناحية الجغرافية، في منطقة آسيا المحيط الهادئ (24%)، في حين بلغت النسبة في أوروبا وفي الأمريكيتين، حيث يقبل عددٌ أقلّ من الناس بهذا الأمر، 10% و8% على التوالي.

السيطرة القسرية

ويُظهر التقرير أن 15% من المشاركين في الاستطلاع من جميع أنحاء العالم قد طلب منهم شركاء حياتهم تثبيت أحد تطبيقات المراقبة على أجهزتهم، وأن 34% من هؤلاء الذين طُلب منهم تثبيت هذه التطبيقات أفادوا بتعرّضهم للإساءة من شركاء حياتهم.

وتشير النتائج إلى أن المراقبة عبر الإنترنت قد تكون طريقة أخرى لممارسة “السيطرة القسرية” في العلاقات بين الأزواج، نظرًا لأن برمجيات الملاحقة متاحة تجاريًا وتعمل بالسر على الأجهزة لتتيح لمشغلها قدرة الحصول على مجموعة من البيانات الشخصية، كموقع الجهاز وسجل المتصفح والرسائل النصية والمحادثات على وسائل التواصل الاجتماعي.

ضحايا الملاحقة

وأجرت كاسبرسكي تحليلًا لإحصاءاتها المتعلقة ببرمجيات الملاحقة، لتكشف عن عدد مستخدميها الذين تأثروا بهذه البرمجيات في الأشهر العشرة الأولى من العام 2021، وذلك بعد أن وضع “التحالف ضد برمجيات الملاحقة” معايير للكشف عن هذه البرمجيات. ووجدت كاسبرسكي أن ما يقرب من 28,000 من مستخدمي الهواتف المحمولة تأثروا بهذا التهديد بين يناير وأكتوبر من العام الجاري. وخلال الفترة نفسها شهدت مصر أكثر من 533 حالة فيما شهدت السعودية 459 حالة ودولة الإمارات حالة من حالات التهديد بهذه البرمجيات.

تحالف ضد برمجيات الملاحقة

تأسّس التحالف ضد برمجيات الملاحقة في نوفمبر 2019، أي قبل عامين، وذلك بأيدي 10 منظمات مجتمعية معنية بمناهضة العنف الأسري وحماية المرأة والأمن الرقمي. وثمّة اليوم أكثر من 40 منظمة تنشط تحت مظلة التحالف في مجالات مكافحة برمجيات الملاحقة والمشاكل الناجمة عنها، والدفاع عن الحقوق الرقمية، وأمن تقنية المعلومات، وفي الأوساط الأكاديمية، ومجالات البحوث الأمنية وإنفاذ القانون وغيرها من المجالات ذات الصلة.

نصائح لتجنب برامج الملاحقة

توصي كاسبرسكي المستخدمين الذين يشتبهون في تعرضهم للإساءة ببرمجيات الملاحقة، باتباع التدابير التالية لحماية أنفسهم:

*عدم التسرّع في إزالة برمجية الملاحقة حال العثور عليها، الأمر الذي قد يلاحظه الشخص الذي ثبتها على الجهاز، فمن المهم اعتبار المعتدي خطرًا محتملاً على السلامة الشخصية، وقد يُصعِّد في بعض الحالات من سلوكياته المسيئة ردًا على ذلك.

*الاتصال بالسلطات الأمنية والمنظمات الخدمية التي تدعم ضحايا العنف المنزلي للحصول على المساعدة وضمان السلامة. ويمكن العثور على قائمة بهذه المنظمات في العديد من البلدان عبر الموقع www.stopstalkerware.org.

استشارة خبراء في العنف المنزلي

*قدّم المشورة في إجراء هذه الدراسة خبراءُ في العنف المنزلي من منظمات عضوة في “التحالف ضد برمجيات الملاحقة”، بينها المنظمة الوطنية الأسترالية الشاملة لمناهضة العنف المنزلي (وِسنِت)، ومركز “هوبيرتين أوكليرت” لحقوق المرأة في فرنسا، والشبكة الوطنية الأمريكية لإنهاء العنف المنزلي، ومنظمة “ريفيوج” الخيرية البريطانية لدعم الضحايا، والشبكة الأوروبية للتصدي لجناة العنف المنزلي WWP EN.