ماهي دلائل استحواذ “وارنر ميوزيك” على “قنوات ميوزيك””

Thursday, May 12th, 2022

قنوات ميوزيك في تيكوم

 استكملت مجموعة وارنر ميوزيك العالمية (Warner Music Group) للترفيه والتسجيلات الموسيقية، صفقة الاستحواذ على شركة قنوات ميوزك“، والتابعة لمجموعة “قنوات”، التي انطلقت من مدينة دبي للإعلام في العام 2001.

200 مليار مشاهدة  

تمكنت مجموعة شركات “قنوات” منذ تأسيسها، من تطوير وتوسيع أعمالها إلى أكثر من 20 دولة بما فيها فروع في الرياض والقاهرة والدار البيضاء وتونس والجزائر، وتحولت إلى أكبر موزع للمحتوى الترفيهي والموسيقي الرقمية في العالم العربي و أفريقيا، وحققت شبكة محتويات “قنوات” الترفيهية والموسيقية في العام 2021 أكثر من 200 مليار مشاهدة وزيارة عبر منصات البث الرقمي بما في ذلك Apple Music YouTube و Spotify وAnghami ، بالإضافة إلى قنوات التواصل الاجتماعي مثل Facebook و Instagram و  TikTokو Snapchat، وتم تحميل أكثر من 145 مليون فيديو عبر مستخدمين شبكات التواصل الاجتماعي. 

“قنوات ميوزيك” بعد الاستحواذ

وبموجب الاستحواذ، ستستمر “قنوات ميوزيك” في العمل كشركة مستقلة ضمن مجموعة “وارنر ميوزك” وبإشراف الرئيس التنفيذي عدنان العوبثاني. وستعمل “قنوات ميوزك” كموزع رئيسي لشركة “وارنر ميوزيك” في المنطقة التي ستستفيد من شبكة التوزيع الواسعة لشركة “قنوات ميوزيك” وشبكة علاقاتها مع أكثر من 1100 مبدع من جميع أنحاء العالم العربي. 

توحيد الجهود

قال عدنان العوبثاني، الرئيس التنفيذي لقنوات ميوزيك: “نسعى للحفاظ على مكانتنا كموزع رقمي ورواد للإبداع والتطوير والتسويق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع محفظة تضم أكبر وأفضل محتوى ترفيهي وموسيقي عربي في جميع أنحاء العالم، وأصبح ذلك ممكناً بفضل عملية الاستحواذ لنوحد جهودنا مع مجموعة وارنر ميوزيك”. 

وأضاف: “لقد عملنا بجد لأكثر من 20 عاماً لبناء شبكة متكاملة للتوزيع ولتطوير أعمالنا بدعم من البنية التحتية المتميزة وبيئة الأعمال المحفزة لمدينة دبي للإعلام بالإضافة إلى مجتمع المبدعين الذي تحتضنه، ونتطلع للمضي قدماً والارتقاء بصناعة الترفيه والموسيقى العربية ولاسيما مع ثقتنا باهتمام شركائنا الجدد في دعم أعمال المبدعين لدينا، ونحن على يقين من أن هذا الفصل الجديد من قصتنا سيكشف النقاب عن عالم من الفرص الكبيرة للمبدعين بالإضافة إلى دخولنا في فضاءات جديدة من الأعمال بما يشمل عالم الميتا فيرست والـ NFT و غيرها من مجالات إبداعية”. 

نمو 35% لعوائد الموسيقى

وتمر صناعة الموسيقى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمرحلة ازدهار، ووفقاً لتقرير الموسيقى العالمي 2022 الصادر عن الاتحاد الدولي لصناعة التسجيلات الصوتية. وتشير البيانات إلى زيادة بنسبة 35% في عائدات الموسيقى في عام 2021 بالمنطقة بما يعكس أداء هذه الصناعة وتقدمها على أمريكا اللاتينية والولايات المتحدة وكندا. 

ويتضاعف حجم عشاق الموسيقى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي يبلغ عدد سكانها الإجمالي أكثر من 464 مليون نسمة، وينشط السوق مدعوماً بوصول الجماهير بشكل ميسر إلى منصات البث الرقمي وزيادة التوزيع من قبل شركات الموسيقى الإقليمية. 

ويلاحظ الموزعون والعلامات التجارية الدولية الطلب المتزايد على المشاهير العرب، ومن جهة أخرى تُظهر عمليات الاستحواذ في مجال صناعة الموسيقى بالدولة والمنطقة كمية الفرص الكامنة والحاجة لتضافر الجهود وتعزيز ممارسات اكتشاف المبدعين والمواهب الواعدة.