مؤسسة القلب الكبير تستقطب 426 سيدة للعمل في مصنعها للملابس في صعيد مصر

Saturday, June 25th, 2022

مصنع للنساء في صعيد مصر

وصل عدد العاملات في مصنع الملابس الجاهزة، الذي أسسته مؤسسة “القلب الكبير” في العام 2019 في محافظة قنا بصعيد مصر، إلى 426 عاملة وإدارية جميعهن من السيدات اللاتي يقطن في المناطق المحيطة في المصنع والبلدات المجاورة.

426 سيدة في المصنع

 بلغ عدد السيدات اللاتي يعملن بنظام الدوام الكامل 142 سيدة، فيما تعمل 284 سيدة بنظام الدوام الجزئي، إضافة إلى 80 موظفة في مركز العمل المجتمعي، الذي يؤهل السيدات لدخول سوق العمل.

اكتفاء ذاتي

ويعمل المصنع حالياً باكتفاء ذاتي يوفر التكاليف التشغيلية كاملة، إضافة إلى تخصيصه نسبة من الأرباح للأعمال والبرامج التطويرية في المصنع؛ من تدريب وتعزيز عوامل السلامة وإضافة معدات ترفع من كفاءة وجودة المنتجات التي باتت توزع على العديد من المحافظات المصرية. وتسعى إدارة المصنع إلى تسويق منتجاته لعدد من الدول المجاورة في آسيا وأفريقيا، والتي أسهم دعم مؤسسة القلب الكبير في عرضها بالأسواق بأسعار منافسة وجودة عالية في التصنيع.

زيارة الى المصنع

وجاء الكشف عن هذه النتائج، خلال زيارة إعلامية نظمتها “القلب الكبير”، إلى مصنع الملابس الجاهزة، وضم الوفد الزائر ممثلين عن “القلب الكبير” برئاسة مريم الحمادي مدير المؤسسة، ورافقهم صالح السعدي نائب سفير دولة الإمارات في مصر، كما ضم الوفد ممثلين عن “نماء للارتقاء بالمرأة” برئاسة ريم بن كرم، وممثلين عن عدد من المؤسسات الإعلامية الإماراتية، إضافة إلى مندوبين عن وسائل الإعلام والصحافة المصرية.

انتاج وتدريب

وأطلقت مؤسسة القلب الكبير مصنع الملابس الجاهزة في صعيد مصر بتكلفة بلغت 605 آلاف دولار، على مساحة 500 متر مربع، وأسندت تنفيذه إلى “المبادرة المصرية للتنمية المتكاملة” (نداء)، التابعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وضمن مساعي المؤسسة التنموية المتواصلة في المنطقة، والتي شملت برامج تدريب مهني تسعى إلى تمكين المرأة وتزويدها بالمهارات اللازمة للانضمام إلى صفوف القوى العاملة المنتجة.

المستفيدون 2300 شخص

وبدأ المصنع في بداية تأسيسه بتوظيف 30 سيدة، وسعى خلال الفترة الماضية إلى تنظيم برامج تدريبية وتطويرية للوصول إلى النتائج الحالية، حيث بلغ عدد المستفيدين غير المباشرين من تشغيل المصنع أكثر من 2,300 شخص بما فيهم عائلات وأقارب العاملات.

بيئة عمل متكاملة

ويعتبر المصنع الذي أقيم في منطقة قريبة من سكن العاملات لتسهيل عمليات التنقل، أول مصنع للملابس الجاهزة المعدة من مواد قابلة للتصدير في منطقة قوص شبه الصحراوية في صعيد مصر، وتم تصميم المصنع ليكون مصدراً للدخل المستدام للأسر المستفيدة في بيئة عمل لائقة تراعي الشروط الصحية والبدنية للعاملات فيه، ويتلاءم مع الواقع المجتمعي للمرأة المصرية في منطقة الصعيد التي تتميز بخصوصيتها، حيث تم إنشاء 12 حضانة حول المصنع لرعاية أبناء العاملات، مما أدى إلى زيادة إقبال السيدات والفتيات على العمل في المصنع واكتساب تشجيع ومساندة عائلاتهن.