شركة الإمارات لأنظمة المباني الحديدية تخطط للتوسع في الأسواق الخارجية

Tuesday, July 26th, 2022

شركة الإمارات لأنظمة المباني الحديدية

 أعلنت شركة الإمارات لأنظمة المباني الحديدية، أن انتاجها من الفولاذ وصل الى 850 ألف طن، تم استخدامها في 6200 مشروع في أكثر من 50 دولة، منذ تأسيسها قبل 25 عاماً، كشركة تابعة لدبي للاستثمار.

شهادات جودة عالمية

وأظهرت بيانات الشركة ،أن مرافقها تمتد حالياً على مساحة 140 ألف متر مربع بطاقة تصنيع سنوية تزيد عن 75 ألف طن.

كما حصلت الشركة على شهادة الأيزو(9001) لعام 2015،  وشهادة الأيزو(14001) و والأيزو (45001) لعام 2018، وشهادة علامة الجودة والصحة والسلامة البيئية (سي إي) من الاتحاد الأوروبي.

تصدير 40% من الانتاج

وأشار جوزيف شدياق، المدير العام لشركة الإمارات لأنظمة المباني الحديدية، الى التوسعات التي تقوم بها الإمارات لأنظمة المباني الحديدية، في مناطق خارج الشرق الأوسط، وأضاف:” بالإضافة إلى أعمالنا في الإمارات ودول المنطقة، يتم تصدير أكثر من 40% من منتجاتنا إلى أسواق إفريقيا وآسيا التي تعدّ أسواقًا مربحة لأعمال الصلب. لقد وضعنا خطط عمل إستراتيجية لتوسيع واستكشاف هذه الفرص ونتوقع أن تتوسع أعملنا بأكثر من 75% في هذه المناطق في العامين القادمين”.

عمليات انتاج وتقليل الهدر

يتم استخدام التقنيات المتقدمة عبر برامج التصميم والرسومات في مصانع الشركة بما يتماشى مع القوانين والمعايير الدولية من قبل فرق الهندسة والمشروعات في جميع مراحل عملية التصنيع بدءًا من عمليات قطع وثقب الصلب والتركيب واللحام حتى خطوط الطلاء. كما تم تنفيذ أنظمة عمل وتشغيل لتعزيز الإنتاجية وزيادة الكفاءة وتقليل هدر المواد وخفض التكاليف التشغيلية وتبسيط العمليات.

مشاريع الشركة

وعلى مدار سنوات، استقطبت الإمارات لأنظمة المباني الحديدية عملاء مخلصين، من خلال العديد من مشاريع البناء العالمية المرموقة التي تعتمد على الفولاذ. وتتكون محفظة مشاريع الشركة من المباني الشاهقة والمطارات والسكك الحديدية والمترو ومحطات الطاقة والمصافي وهياكل النفط والغاز والمصانع والجسور واللوجستيات ومراكز التوزيع والمستودعات والمنتزهات الترفيهية ومزارع الدواجن، ومصانع الألبان، ومواقف السيارات، وغيرها.

الدول التي تعمل بها الشركة

تمكنت الشركة من تأسيس مكانة كبيرة في دول مجلس التعاون الخليجي والأسواق الأفريقية مثل الجزائر وليبيا وإثيوبيا وساحل العاج وغانا ونيجيريا وموريتانيا والسنغال ومالي وكينيا وغيرها وعبر الأسواق الآسيوية مثل أذربيجان وكازاخستان وتركمانستان وباكستان، على سبيل المثال لا الحصر.