مجموعة إیه إس جي ستالیونز تدخل سوق التصميم الداخلي باستحواذها على حصص في شركتين اماراتيتين

Tuesday, August 23rd, 2022

أحد مشاريع شركتي فجين فاكتوري وديكوفجين

 استحوذت مجموعة إیه إس جي ستالیونز الإمارات ،التابعة للشركة العالمية القابضة،على حصص استراتيجية في شركتي فجين فاكتوري” و”ديكوفجين” الاماراتيتين المتخصصتين بتصنيع المنتجات والتصميم الداخلي.

 دخول قطاع التصميم الداخلي

فقد استحوذت إیه إس جي ستالیونز الإمارات.  على حصة 60% من “فجين فاكتوري”، شركة لأعمال النجارة وتصنيع الأثاث في دولة الإمارات. كما استحوذت المجموعة على حصة 45% في ديكوفجين، مزود خدمات الهندسة والتصميم الداخلي عالية الجودة.

وقال مطر سهيل اليبهوني الظاهري، رئيس مجموعة “إيه إس جي” ستاليونز الإمارات: “تأتي صفقتا الاستحواذ ضمن جهودنا الرامية إلى مواصلة توسيع عائدات مجموعة “إيه إس جي” من مصادر جديدة بجانب مجالي الهندسة والتشييد. ويشكل توسيع نطاق عملياتنا ليشمل تصميم المساحات الداخلية وتصنيع المنتجات خطوة مهمة في إستراتيجية نمو الشركة”.

فجين فاكتوري لصناعة الأثاث

وتأسست شركة “فجين فرنتشر آند ديكوريشن فاكتوري” في عام 2003، وتمتلك مصنعاً في أبوظبي يمتد على مساحة 24,000 متر مربع، ويعمل لديها أكثر من 550 عامل من أصحاب الخبرة في إنتاج مجموعة متنوعة من منتجات الأثاث والديكور والألواح والأبواب، كما أضافت الشركة مؤخراً التنجيد إلى باقة خدماتها.

شركة ديكوفجين لحلول التصميم

تأسست شركة ديكوفجين منذ 19 عاماً تلبيةً للطلب المتنامي على حلول التصاميم الداخلية المتخصصة، وتركز أعمالها على الهندسة وتنفيذ المشاريع. ويضم فريق عمل الشركة أكثر من 60 مهندساً متميزاً، وتمتلك مصنعاً مجهّزاً بأحدث التقنيات في منطقة المصفح بأبوظبي. تقدم “ديكوفجين” خدماتها لعدد من الفنادق الراقية والمطوّرين الرئيسيين والمتعاقدين، بالإضافة إلى شركات ومشاريع حكومية بارزة في أبوظبي. وتشتمل قائمة المشاريع التي عملت الشركة فيها القصر الرئاسي وقصر الإمارات وأبراج الاتحاد وفندق ماريوت ذا اديشن.

مزايا الاستحواذ

وستسهم عمليتا الاستحواذ في توفير زخم نمو قوي لمجموعة ستاليونز الإمارات، والتي تزود حالياً 12 سوقاً مختلفاً بخدمات الهندسة والتشييد والتطوير وإدارة العقارات. وتأسست الشركة في عام 2006، وأُدرجت في سوق نمو ضمن سوق أبوظبي للأوراق المالية في أواخر عام 2020، وتبلغ قيمة أصول الشركة أكثر من 500 مليون درهم.