اتفاقية بين أدنوك للغاز بي إل سي و جايل الهندية لتوريد 0.5 مليون طن متري سنوياً مدتها 5 سنوات

Tuesday, January 30th, 2024

أعلنت “أدنوك للغاز بي إل سي” اليوم، عن توقيع اتفاقية مدتها 10 سنوات، لتوريد 0.5 مليون طن متري سنوياً من الغاز الطبيعي المسال مع “جايل” الهند المحدودة، الشركة المتخصصة في مجال الغاز الطبيعي في الهند.

 اتفاقيات أدنوك في أسيا

 وتأتي هذه الاتفاقية عقب الإعلان مؤخراً عن العديد من الاتفاقيات الدولية المهمة لبيع الغاز الطبيعي المسال التي وقعتها “أدنوك للغاز”، بما في ذلك الاتفاقيات التي تم توقيعها مع كل من شركة “اليابان لاستكشاف البترول المحدودة” (جابيكس)، و”توتال انيرجيز”، و”مؤسسة النفط الهندية المحدودة” (IOCL)، وشركة “بتروتشاينا الدولية المحدودة” (PCI)، مما يؤكد مكانة “أدنوك للغاز” كشريك عالمي مفضل لتصدير الغاز الطبيعي المسال.

اتفاقيات بقيمة 12 مليار دولار

لايزال الطلب على الغاز الطبيعي المسال يشهد نمواً متزايداً على مستوى العالم لكونه وقوداً انتقالياً مهماً في مرحلة التحول المسؤول في مجال الطاقة. وتواصل “أدنوك للغاز” التركيز على الاستثمارات التي من شأنها تسريع النمو المستدام لأعمالها، بما يتوافق مع متطلبات عملائها. ففي العام 2023، حافظت الشركة على زخم مبيعات قوي من خلال التوقيع العديد من اتفاقيات الغاز الطبيعي المسال بقيمةٍ تراوحت بين 34.5 مليار درهم (9.4 مليار دولار) و44 مليار درهم (12 مليار دولار)، واستمرت في الاستثمار لتلبية الطلب المحلي والدولي على الغاز الطبيعي.

انبعاثات كربونية منخفضة

ويلعب الغاز الطبيعي دوراً محورياً كوقود انتقالي ينتج عنه انبعاثات كربونية منخفضة عند احتراقه مقارنةً بغيره من أنواع الوقود الأحفوري الأخرى، كما يمثل مادة خام مهمة لسلاسل القيمة الصناعية.

وتواصل “أدنوك للغاز” الاستفادة من الفرص التي تتيحها خطة “أدنوك” الرئيسية المتكاملة للغاز والتي تهدف إلى ربط مكونات سلسلة القيمة لضمان توفير إمدادات مستدامة واقتصادية من الغاز الطبيعي لتمكين دولة الإمارات من تحقيق الاكتفاء الذاتي منه ودعم النمو والتنوع الاقتصادي وتلبية الطلب المتنامي في الأسواق المحلية والدولية.

مشروع الرويس للغاز الطبيعي

ومن ضمن خطة “أدنوك” المتكاملة للغاز، تمضي “أدنوك” قُدماً في بناء مشروع الرويس للغاز الطبيعي المسال منخفض الانبعاثات في مدينة الرويس الصناعية، أبوظبي. وسيكون هذا المشروع الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي يعمل بالكهرباء المُنتجة من مصادر الطاقة النظيفة، ما يجعله واحداً من أقل منشآت الغاز الطبيعي المسال في العالم من حيث كثافة الانبعاثات الكربونية، وممكناً رئيساً لتنفيذ هدف “أدنوك” الطموح بتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2045. وسيتكون المشروع عند اكتماله من خطين لتسييل الغاز الطبيعي تبلغ الطاقة الإنتاجية لكل واحدٍ منهما 4.8 مليون طن سنوياً وبسعة اجمالية تبلغ 9.6 مليون طن سنوياً.