تعيين وائل الشريف رئيسًا للأعمال المصرفية المؤسساتية والإستثمارية العالمية(GCIB) في الشرق الأوسط

Thursday, February 15th, 2024

وائل الشريف-(GCIB)

عينت مجموعة “إم يو إف جي” (MUFG وائل الشريف رئيسًا للأعمال المصرفية المؤسساتية والإستثمارية العالمية(GCIB)  في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

مهام وائل الشريف الجديدة

وسيكون وائل الشريف، الذي شغل سابقًا منصب نائب رئيس الأعمال المصرفية المؤسساتية والإستثمارية العالمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مسؤولاً عن الإدارة الشاملة وتطوير الأعمال المصرفية المؤسساتية والإستثمارية العالمية للعملاء في المنطقة. وسيتسلم وائل الشريف مهام عمله الجديد اعتبارًا من 1 أبريل 2024، حيث سيخضع هذا التعيين للموافقات التنظيمية، وسيكون وائل الشريف مسؤولاً أمام فيليب روبرتس، رئيس الأعمال المصرفية المؤسساتية والإستثمارية العالمية في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ويوسوكي تاكاهاشي، الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط.

ويخلف وائل الشريف إلياس القصير الذي شغل هذا المنصب منذ عام 2013. وسينتقل إلياس القصير من منصبه الحالي ليصبح نائب رئيس مجلس إدارة الأعمال المصرفية المؤسساتية والإستثمارية العالمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث سيركز جهوده على تقديم الاستشارات لكبار عملاء مجموعة “إم يو إف جي” في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

نشاط في 5 أسواق

يعود تواجد مجموعة “إم يو إف جي”  الطويل في الشرق الأوسط إلى 100 عام، حيث تمارس أعمالها في أكثر من خمسة أسواق في المنطقة. وتستمر المجموعة في التركيز على بناء علاقات مستدامة ودائمة مع العملاء في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مما يتيح لهم الاستفادة من قدراتها التمويلية الواسعة وشبكتها العالمية.

صفقات بقيمة 2.1 مليار دولار

يعمل فريق الأعمال المصرفية المؤسساتية والإستثمارية العالمية في مجموعة “إم يو إف جي” في هذه المنطقة ،في قطاعات متعددة مثل تمويل المشاريع والطيران وأسواق رأس مال المديونية. وقد شملت الصفقات التي عملت عليها المجموعة مؤخرًا توفير تسهيلات مصرفية تجسيرية بقيمة 2.1 مليار دولار أمريكي لشركة “أفيليز” (AviLease) وذلك بالتعاون مع مؤسسات أخرى، للاستحواذ على منصة تأجير الطيران التابعة لبنك “ستاندرد تشارترد”. وقد لعبت مجموعة “إم يو إف جي” دور الضامن ومدير الدفاتر والمنظم الرئيسي المفوض وبنك التحوط. بالإضافة إلى ذلك، تقدم مجموعة “إم يو إف جي” في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حلول الصكوك والاستشارات المتعلقة بالبيئة والاستدامة والحوكمة (ESG) لتسهيل تقديم حلول التمويل الفريدة التي تناسب هذه المنطقة. وتدعم شبكة مجموعة “إم يو إف جي” العالمية العملاء، بما في ذلك الشركات والمؤسسات المالية، متحصنة بميزانية عمومية كبيرة وبنهج متخصص في حلول التمويل.